منتدى صلخد


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جماهير شعبنا تحتفل بالذكرى الـ 37 لحرب تشرين التحريرية ..أسس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هـيـثـم شحـاذه غـــزالــة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 4099
تاريخ التسجيل : 28/02/2008

مُساهمةموضوع: جماهير شعبنا تحتفل بالذكرى الـ 37 لحرب تشرين التحريرية ..أسس   الأربعاء 6 أكتوبر 2010 - 7:44

لأربعاء 6-10-2010م
تحتفل جماهير شعبنا بالذكرى السابعة والثلاثين لحرب تشرين التحريرية التي شكلت تحولا كبيرا في حياة أمتنا العربية ومنعطفا أساسيا في الصراع العربي الصهيوني.

وأثبتت نتائج حرب تشرين مقدرة الإنسان العربي على مواكبة التطور العلمي وأعادت له صورته الحقيقية أمام العالم وصححت مفاهيم كانت الصهيونية قد شوهتها وحطمت أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر ورسخت مبدأ ربط السلام والاستقرار في المنطقة بإنهاء إسرائيل احتلالها للأراضي العربية وعودة الحقوق إلى أصحابها الشرعيين وأسهمت في تكريس ثقافة المقاومة ضد الاحتلال.‏

وفي تصريحات لوكالة سانا أشار العميد المتقاعد نايف العاقل إلى الابعاد الاستراتيجية لحرب تشرين التحريرية ومنها امتلاك القوات العربية زمام المبادرة وكسر وهم العدو الاسرائيلي الذي لا يقهر حيث حطم المقاتل العربي هذه الاسطورة الوهمية.‏

العاقل الذي اشترك في الحرب وكان من أول المقاتلين الواصلين إلى مرصد جبل الشيخ الذي يصل ارتفاعه إلى 2600 متر وتحريره ورفع العلم السوري فوقه قال كان المرصد يشكل حصنا منيعا لقوات الاحتلال وبفضل تدريب المقاتلين المستمر وشجاعتهم وايمانهم بالنصر وتوجيهات القائد الخالد حافظ الأسد استطعنا تحريره برقم قياسي لا يتجاوز نصف ساعة رغم تجهيزه هندسيا بأجهزة الكترونية حديثة للتشويش على الطيران والمدفعية ورصد أعمال قواتنا لإعاقة عملها.‏

وأضاف ان تحرير المرصد كان له أثر كبير في سير العمليات العسكرية حيث حاول العدو استرداده لكنه فشل.‏

وبين العاقل أن القوات السورية استعدت قبل فترة طويلة للحرب من خلال التدريب القتالي الليلي والنهاري ورفع اللياقة والاستخدام الافضل للسلاح على أهداف مماثلة مشيرا إلى أهم الدروس المستفادة من الحرب والمتعلقة بالاستعداد القتالي والجاهزية بكل الاوقات ودحض مقولة العدو الذي لا يقهر بفضل شجاعة وايمان المقاتل بتحرير الارض وصنع المعجزات.‏

وأكد العميد العاقل ان حرب تشرين التحريرية كانت أول حرب يجري التنسيق فيها بين الدول العربية وتحقيق التضامن العربي وتوحيد كل الجهود لصد ومنع غطرسة العدو منوها بمشاركة الدول العربية بالحرب ووقوف عدد كبير من الدول الاجنبية إلى جانب سورية لان الحرب كانت لصد العدوان واستعادة الحقوق.‏

وبيّن العميد المتقاعد الطيار عارف العيسمي أنه بعد قيام الحركة التصحيحية المباركة بقيادة القائد الخالد حافظ الأسد تم الاستعداد للحرب من خلال بناء القدرات العسكرية وتأهيل المقاتلين عقائديا وعمليا حسب كل اختصاص وتدريبهم على استخدام الالة العسكرية الحديثة وقال ان التدريب كان متواصلا بهدف التصدي لغارات العدو الجوية ولطيرانه المعادي حيث امتلك المقاتلون مهارة استخدام السلاح والتعاون مع المقاتلين الأخرين بهدف تنفيذ المهام المطلوبة منهم.‏

وأكد العيسمي أن الحرب أثبتت قدرة المقاتل العربي السوري على استخدام السلاح المتطور وانه لا يوجد شيء مستحيل أمام ارادة الانسان وذلك من خلال التصميم والايمان بالحق وضرورة تحرير الاراضي العربية المحتلة كما أنها أسقطت خرافة أن الجيش الاسرائيلي لا يقهر حيث استطعنا قهر هذا العدو بكل عزة وكرامة وشجاعة مشيرا إلى مشاركة عدد من الدول العربية في الحرب وتحقيق درجات عالية من التضامن العربي وهو عامل مهم في تحقيق النصر.‏

بدوره وصف الكاتب اللبناني رغيد الصلح حرب تشرين التحريرية بأنها مهمة وهذا ما تؤكده الدراسات ولاسيما على صعيد العلاقات الدولية والنظام الدولي والمنطقة والتي شملت نتائجها جميع الصعد العسكرية والاقتصادية والجيوسياسية حيث كانت مفصلا مهما بتاريخ العالم الحديث.‏

وأوضح الصلح دور الحرب في تحقيق التضامن العربي وتحسين العلاقات العربية من خلال التنسيق بين الدول العربية وحكوماتها التي كان يجمعها قاسم مشترك هو التصدي للاحتلال ورغبة لاخراج المحتل مشيرا إلى دور التنسيق والمقاطعة النفطية في الانتصار واسقاط مبدأ استحالة التنسيق بين الدول العربية حيث أثبتت الحرب امكانية تحقيق أعلى درجات التنسيق والتضامن العربي استجابة لنداء العروبة والتحرير.‏

وأكد الصلح أن الحرب أجبرت اسرائيل على التراجع عن فكرة التوسع الجغرافي وشكلت منعطفاً مهماً على صعيد الحد من القدرات الاسرائيلية وطاقاتها كما تركت بصماتها على النظام الدولي حيث بدأت الدول نتيجة الحرب وتطور الفكر التضامني العربي بتحليل نتائجها والتنسيق فيما بينها وذلك لمواجهة التحدي الناتج عن سيطرة الدول العربية على ثرواتها وطاقاتها واثبات قدرتها على خوض الحرب وقيادتها.‏

من جهته قال الدكتور وليد عربيد أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية إن حرب تشرين المجيدة قادت الكرامة العربية نحو استراتيجية جديدة استطاعت من خلالها الدول العربية وفي مقدمتها سورية ان تكون حاجزا مانعا للمشاريع الغربية والصهيونية في المنطقة موضحا ان الحرب أسست للمقاومة العربية في فلسطين ولبنان والعراق.‏

وأضاف عربيد يجب رؤية حرب تشرين من زاوية بعدها الاستراتيجي في موازين القوى الاقليمية والدولية حيث كانت سورية الرافعة الاساسية للعروبة في مواجهة الاطماع الصهيونية والمشاريع الغربية في المنطقة مؤكدا ان حرب تشرين انتصار لسورية وللامة العربية جمعاء بقيادة القائد الخالد حافظ الأسد.‏

ولفت أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية إلى أهمية التضامن العربي في الدفاع عن القضايا العربية العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وقال ان حرب تشرين أظهرت ان المحور الذي تقوده سورية هو محور الحق العربي ولاسيما ان التحالفات التي أقامتها سورية اليوم في ربط الزوايا الاقليمية من خلال تثبيت استراتيجيتها مع ايران وبناء علاقات متينة واستراتيجية مع تركيا تؤكد ان سورية نتيجة حرب تشرين وممارستها التاريخية في التعاطي مع القضايا الاقليمية والدولية أصبحت اليوم حجر الزاوية للعلاقات الاقليمية والدولية في منطقة الشرق الاوسط‏

_________________
هــيــثــم شـحـاذه غـــــزالـــــــــــــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ست الحبايب
مشرفة


عدد الرسائل : 2006
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: جماهير شعبنا تحتفل بالذكرى الـ 37 لحرب تشرين التحريرية ..أسس   الخميس 7 أكتوبر 2010 - 9:40

تهانينا لشعبنا العربي السوري في احتفاله بهذه الذكرى الغالية على قلوبنا
ولشهدائنا الذين قضوا في هذه الحرب الف رحمة لهم


اشكرك اخ هيثم على نقل الحدث
والله يعطيك الالف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جماهير شعبنا تحتفل بالذكرى الـ 37 لحرب تشرين التحريرية ..أسس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صلخد :: اعلانات المنتدى :: الافراح والمناسبات-
انتقل الى: