منتدى صلخد


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحية عبد الناصر.. زوجة لم تكترث بالألقاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هـيـثـم شحـاذه غـــزالــة
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 4099
تاريخ التسجيل : 28/02/2008

مُساهمةموضوع: تحية عبد الناصر.. زوجة لم تكترث بالألقاب   الثلاثاء 24 مايو 2011 - 7:41

الثلاثاء 24-5-2011
عاشت (تحية كاظم) زوجة عبد الناصر في الظل ولم يكن يعنيها طوال 18 عاماً كان فيها زوجها ملء السمع والبصر إلا أنه «زوجي الحبيب.. أي لا رئاسة الجمهورية ولا حرم رئيس الجمهورية» كما تقول في مقدمة كتابها.





صدر كتاب «ذكريات معه» في القاهرة عن دار الشروق ويقع في 136 صفحة كبيرة القطع إضافة إلى 110 صفحات أخرى تشغلها صور لعبد الناصر منذ صباه حتى وفاته يوم 28 أيلول 1970 وتشغل فترة رئاسته الجانب الأكبر منها.‏

ومن بين عشرات الصور لعبد الناصر في مصر وخارجها لا توجد صور رسمية لزوجته باستثناء صورة واحدة بصحبة زوجة رئيسٍ زائر وكتب تحتها («تحية» في أحد الاستقبالات الرسمية بالمطار).‏

كان عبد الناصر قائداً لتنظيم الضباط الأحرار الذي نجح في تموز 1952 في إنهاء حكم أسرة محمد علي ثم أعلن الحكم الجمهوري في العام التالي وتولى عبد الناصر رئاسة الجمهورية منذ 1954 حتى وفاته.‏

وتحية التي تزوجت عبد الناصر يوم 29 حزيران 1944 تروي في سيرتها أنها عاشت سنوات دون أن تكتب مذكراتها وفكرت في الأمر لأول مرة حين كان زوجها «في سورية أيام الوحدة في سنة 1959 «وواظبت على الكتابة نحو ثلاث سنوات وكان يرحب بذلك.‏

وتقول إنها غيرت رأيها «لا أريد أن أكتب شيئاً. وتخلصت مما كتبت وأخبرت الرئيس فتأسف» وقال لها «افعلي ما يريحك.»‏

وتضيف «كتبت عما أذكره من مواقف ومفاجآت مما كان يحصل في بيتنا وما كنت أسمعه وأشاهده بعيني وما كان يقوله لي الرئيس. وقررت ألا أكتب أبداً. وقلت له.. وأنا مالي.. وضحكنا» ثم تروي أن عبد الناصر «كان آسفاً لأني لم أستمر في الكتابة وتخلصت مما كتبت».‏

وتسجل أنها بدأت الكتابة مرة أخرى عام 1972 ولكنها لم تحتمل وتوقفت عن الكتابة وتخلصت مما كتبت ثم رأت أن تكتب في ذكرى وفاته الثالثة 1973. وكان عبد الحكيم الطالب بكلية الهندسة بجامعة القاهرة أصغر الأبناء في الثامنة عشرة هو الذي ألح عليها أن تكتب ليعرف كل شيء عن أبيه.‏

وتقول إن عبد الناصر رغم رحيله بقي في قلوب المصريين الذين يحيطونها بالتكريم ويرسلون إلى البيت برقيات ورسائل وقصائد وكتباً من مصر وخارجها. وتعترف بأن نظرات الوفاء والعرفان التي تراها في عيون الذين يسارعون إلى تحيتها في أي مكان «تحية لجمال عبد الناصر. وكل ما ألاقيه من تقدير فهو له.»‏

وتحت عنوان «الوحدة والانفصال» تتناول الوحدة بين مصر وسورية «1958-1961» من لحظة النهاية حين تلقى عبد الناصر مكالمة تفيد بوقوع انقلاب عسكري في سورية ثم خرج وخطب في الإذاعة وكانت «متأثرة لحزنه.. وفي نفس الوقت للحقيقة لم أكن حزينة للانفصال... لم تكن الوحدة بالنسبة لي شيئا أستريح له... زاد عمله لأقصى حد وفي آخر سنة 1958 مرض بالسكر.»

_________________
هــيــثــم شـحـاذه غـــــزالـــــــــــــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحية عبد الناصر.. زوجة لم تكترث بالألقاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صلخد :: ادبيات :: كتب ومكتبات-
انتقل الى: